منتدى الصوفية
ااهلا بكم ايها الاعضاء الزوارفى منتدى الصوفيين


منتدى دينى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أســرار الكـون جـلال الدين السـيوطي الجزء الرابع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو زين العابدين الأزهرى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/01/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: أســرار الكـون جـلال الدين السـيوطي الجزء الرابع   الخميس أغسطس 16, 2012 12:15 pm

باب ما ورد في المجرة والقوس
عرق الأفعى
أخرج الطبراني وأبو الشيخ من طرق عن معاذ ابن جبل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (المجرة التي في السماء من عرق الأفعى التي تحت العرش).

أهل الكتاب يسألون
وأخرج الطبراني عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله لعيه وسلم: (يا معاذ إني مرسلك إلى قوم أهل كتاب ، فإذا سئلت عن المجرة التي في السماء فقل: هي لعاب حية تحت العرش).

وأخرج أبو الشيخ عن خالد بن معدان قال: (المجرة التي في السماء من عرق الهوام الذين يحملون العرش).

المجرة أبواب السماء
وأخرج ابو الشيخ من طرق عن علي بن أبي طالب قال: (المجرة أبواب السماء التي صب الله منها الماء المنهمر على قوم نوح).

وأخرج ابو الشيخ بسند صحيح عن ابن عباس قال: (المجرة أبواب السماء التي صب الله منها الماء المنهمر على قوم نوح).

وأخرج أبو الشيخ بسند صحيح عن ابن عباس قال: (المجرة باب السماء والذي تنشق منه).

وأخرج من وجوه أخر عن ابن عباس قال: (المجرة باب السماء وطرفها من ههنا مهب الدبور تتيامن وتتياسر).

هرقل يسأل
وأخرج سعيد بن منصور في مسنده بسند صحيح عن سعيد بن جبير أن هرقل كتب إلى معاوية يسأله عن المجرة وعن القوس وعن مكان طلعت فيه الشمس ثم لم تطلع فيه قبل ذلك ولا بعده فقال معاوية: من لي بذلك فقيل: ابن عباس ، فكتب إليه يسأله ، فكتب إليه ابن عباس: (أما المجرة فباب السماء ، وأما القوس فإنه أمان لأهل الأرض من الغرق ، وأما المكان الذي طلعت فيه الشمس فالمكان من البحر حين انفلق لبني إسرائيل).

لا تقولوا قوس قزح
وأخرج أبو نعيم في الحلية عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تقولوا قوس قزح فإن قزح شيطان ولكن قولوا قوس الله فهو أمان لأهل الأرض) واخرج الحاكم في المستدرك عن ابن عباس مرفوعا: وأخرج إسحاق بن بشر ، وابن عساكر من طريق جبير ، ومقاتل عن الضحاك في قوله تعالى: {وَقيلَ يا أَرضُ اِبلَعي ماءَكِ وَيا سَماءُ أَقلِعي} ، فابتلعت الأرض ماءها ، وارتفع ماء السماء حتى بلغ عنان السماء رجاء أن يعود إلى مكانه ، فأوحى الله إليه أن ارجع فإنك رجس وغضب ، فرجع الماء فملح ، وحمّ ، وتردد ، فأصاب الناس منه الأذى ، فأرسل الله الريح ، فجمعه في مواضع البحار ، فصار زعاما ، مالحا لا ينتفع به ، وتطلع نوح فنظر ، فإذا الشمس قد طلعت وبدا له اليد من السماء ، وكان ذلك آية ما بينه وبين ربه عزوجل أمان من الغرق ، واليد القوس الذي يسمونه قوس قزح ، ونهى أن يقال قوس قزح ، لأن قزح شيطان وهو قوس الله ، وزعموا أنه كان يمتد عليه وتر وسهم قبل ذلك في السماء ، فلما جعله الله أمانا لأهل الأرض من الغرق نزع الله الوتر والسهم)



باب ما ورد في الزلزلة
كيف يحدث الزلزال
أخرج أبو الشيخ ، وابن أبي الدنيا في كتاب العقوبات عن ابن عباس قال: (خلق الله جبلا يقال له (ق) ، محيط بالأرض وعروقه إلى الصخرة التي عليها الأرض ، فإذا أراد الله أن يزلزل قرية ، أمر ذلك الجبل فحرك العرق الذي يلي تلك القرية ، فيزلزلها ويحركها ، فمن ثم تحرك القرية دون القرية).



باب ما ورد في الجبال
ما (ق)
أخرج أبو الشيخ عن عبد الله بن يزيد قال: (ق) جبل محيط بالأرض من زمردة خضراء عليها كتفا السماء).

وأخرج ابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ عن كعب في قوله تعالى {حَتّى تَوارَت بِالحِجابِ} ، قال: (الحجاب جبل أخضر من ياقوت يحيط بالخلائق ، فمنه خضرة السماء التي يقال لها الخضراء ، وخضرة البحر من السماء فمن ثم يقال: البحر الأخضر).

البحر على صخرة
وأخرج أبو الشيخ قال: (البحر على صخرة خضراء ، فما ترون من خضرة السماء فهو من خضرة تلك الصخرة).

وأخرج أبو الشيخ عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لما خلق الله الأرض جعلت تميد ، فخلق الجبال فأرساها).

كيف يحدث المد والجزر
وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس أنه سئل عن المد والجزر فقال: إن لله ملكا موكلا بقواميس البحر إذا وضع رجله فيها فاض ، وإذا رفعها غاص فذلك المد والجزر).

وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس قال: (إن الجبال لتفخر على الأرض بأنها أُثبتت بها).



باب ما ورد في البحار
البحار ثمانية.
أخرج أبو الشيخ عن ابن عباس قال: (إن هذا الخلق أحاط بهم بحر ، قيل: وما بعد البحر قال: هواء ، قيل: وما بعد الهواء قال: بحر أحاط بهذا الهواء ، والبحر الزاخر على سبعة أبحر قيل: والثامن قال: كذلك هواء ، قيل: وما بعد الثامن قال: ثم انتهى الأمر).

وأخرج عن وهب قال: (إنها سبعة أبحر وسبعة أرضين والارض على ظهر الحوت واسم الحوت بهموت).

وأخرج عن حسان بن عطية قال: (بلغني أن مسيرة الارض خمسمائة البحور منها مسيرة ثلاثمائة سنة ، أو مائتي سنة ، والخراب منها مسيرة مائة سنة أو مائتين ، والعمران مسيرة مائة سنة).

وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس أنه سئل عن المد والجزر فقال: (إن معه ملكا موكلا بقواميس البحر ، إذا وضع رجله فاض ، وإذا رفعها غاص ، فكذلك المد والجزر).

بحر من ماء بحر من نار.
وأخرج أبو الشيخ عن ابن عمر قال: (تحت بحركم هذا بحر من نار ، وتحت ذلك البحر بحر من ماء ، وتحت ذلك البحر من الماء بحر من نار ، حتى عد سبعة أبحر من نار ، وسبعة أبحر من ماء).



باب ما ورد في النيل
أخرج أحمد والحاكم وصححه عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (رفعت لي سدرة المنتهى في السماء السابعة ، نبقها مثل قلال هجر ، وورقها مثل آذان الفيلة ، يخرج من ساقها نهران ظاهران ونهران باطنان ، قال: قلت يا جبريل: ما هذان قال: أما الباطنان: ففي الجنة ، وأما الظاهران: فالنيل والفرات).

أنهار الجنة
وأخرج مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيحان ، وجيحان ، والفرات ، والنيل: كل من أنهار الجنة).

النيل نهر العسل
وأخرج الحارث بن أبي أسامة في مسنده ، والبيهقي في البعث عن كعب قال: (نهر النيل نهر العسل في الجنة ، ونهر دجلة نهر اللبن في الجنة ، ونهر الفرات نهر الخمر في الجنة ، ونهر سيحان نهر الماء في الجنة).

أعجايب النيل
وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن الليث بن سعد قال: (بلغني أنه كان رجل من بني العيص يقال له: حائد ابن سالوم بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم ، خرج هارباً من ملك من ملوكهم ، حتى دخل أرض مصر ، فأقام بها سنين ، فلما رأى أعاجيب نيلها وما يأتي به ، جعل الله عليه أن لا يفارق ساحله حتى يبلغ منتهاه ، ومن حيث يخرج أو يموت قبل ذلك ، فسافر عليه فقال بعضهم: ثلاثين سنة في الناس ، وثلاثين سنة في غير الناس. وقال بعضهم: خمسة عشر كذا ، وخمسة عشر كذا ، حتى انتهى إلى بحر أخضر ، فنظر إلى النيل ينشق مقبلا ، فصعد على البحر ، وإذا رجل قائم يصلي تحت شجرة تفاح ، فلما رآه استأنس به وسلم عليه ، فسأله الرجل صاحب الشجرة فقاله له: من أنت قال: أنا حائد ابن أبي سالوم بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم ، فمن أنت قال: أنا عمران ابن فلان بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم ، قال: فما الذي جاء بك يا حائد قال: جئت من أجل هذا النيل ، فما جاء بك يا عمران قال: جاء بي الذي جاء بك ، حتى انتهيت إلى هذا الموضع ، فأوحى الله إلىّ أن أقف في هذا الموضع حتى يأتيني أمره ، قال حائد: أخبرني ما انتهى إليك من أمر هذا النيل وهل بلغك أن أحد من بني آدم بلغه قال: نعم. قال: قد بلغني أن رجلا من ولد العيص يبلغه. ولا أظنه غيرك يا حائد ، فقال له: كيف الطريق غليه قال له عمران: لست أخبرك بشيء إلا أن تجعل لي ما أسألك. قال: وما ذاك يا عمران قال: إذا رجعت إلىّ وأنا حي أقمت عندي حتى يوحى إلىّ بأمره ، أو يتوفاني فتدفني ، وإن وجدتني ميتا دفنتني وذهبت. قال له: لك ذلك علىّ فقال: سر كما أنت على هذا البحر ، فإنك ستأتي دابة ترى أولها ولا ترى آخرها ، فلا يهولنك أمرها ، اركبها فإنها دابة معادية للشمس ، إذا طلعت أهوت إليها لتلتقمها حتى تحول بينها وبين حجبتها ، وإذا غربت أهوت إليها كذلك ، فاركبها تذهب بك إلى جانب البحر ، فسر عليها راجعا حتى تنتهي إلى النيل ، فسر عليها فإنك ستبلغ أرضا من حديد وأشجارها وسهولها حديد ، فإن جزتها وقعت في أرض من نحاس ، فإن جزت وقعت في أرض من فضة ، فإن جزتها وقعت في أرض من ذهب ، فسار فيها حتى انتهى إلى سور من ذهب وشرفة من ذهب وقبة من ذهب ، لها أربعة أبواب ، ونظر إلى ما ينحدر من فوقك ذلك السور حتى يستقر في القبة ثم يتفرق في الأبواب الأربعة ، فأما ثلاثة فتقبض في الأرض ، وأما واحد فينشق على وجه الأرض ، وهو النيل ، فشرب منه واستراح ، وهوى إلى السور ليصعد فأتاه ملك فقال له: يا حائد قف مكانك ، فقد انتهى إليك علم هذا النيل وهذه الجنة وإنما ينزل من الجنة).

سيد الأنهار
وأخرج ابن أبي حاتم عن عبد الله بن عمرو قال: (نيل مصر سيد الأنهار ، سخر الله كل نهر بين المشرق والمغرب ، فإذا أراد الله أن يجري نيل مصر مده بماء تلك الأنهار ، وفجر الله له الأرض عيونا ، فإذا انتهى جريه إلى ما أراد الله تعالى ، أوحى الله إلى كل ماء فرجع إلى عنصره).



مم خُلق الخلق؟
أخرج الطبراني عن مسلم الهجري قال: قلت لعبد الله بن عمر: مما خلق الخلق قال: (من الماء ، والنور ، والظلمة ، والريح ، والتراب) فأتيت ابن عباس فسألته عن ذلك فقال فيها كما قال عبد الله بن عمر.

تم بحمد الله وعونه وحسن توفيقه ... والحمد لله على كل حال

وصلى الله عليه وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

آمـين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsoufia.forumegypt.net
 
أســرار الكـون جـلال الدين السـيوطي الجزء الرابع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصوفية :: كتب عقيدة-
انتقل الى: